الأحد، 19 يوليو 2015

خطيئة السؤال

 فيما القول؟و فيما الصمت؟ اين تبدأ الكلمات؟و اين تنتهي ؟
فيما النظر؟في الكون والغير؟بعيون ام بعدمها؟ا بالبصر النظر ام ببصيرة يكون؟
فيما الكلام؟في المعنى،في عدمه ام هو كلام فقط؟و هل المنطوق كل ما يقال؟
فيما السعي؟ في الارض ام عليها؟ ام هو إلقاء للخطى؟ ام غاية بين البديهة و المنظور؟
فيما الصدق؟في قول و فعل؟في فكرة طفولية؟ام انه هاوية السادجين؟و هل من وجود له سلفا؟
فيما الصحب؟في سراء و ضراء؟ ام لا هذا و لا ذاك؟مسميات من عقم القواميس؟
فيما الظن؟في طبيعة بشرية منافقة؟في احلام كاذبة؟ام في قول مذهب، ملئه الاوهام؟
فيما الاستغراب؟في داعي السلام حاملا الخنجر؟ام في باعة الوهم بلون الحقيقة؟
فيما السلام؟في جميل الاقوال وسواد الافعال؟ام في ندالة العزم و زيف الابتسامة؟
فيما الجمال؟في صورة نظنها؟ام في طبيعة لا نفقهها؟ام في خيال يسكننا و نسكنه و لا مقام لنا؟
فيما القيم؟ا بين الناس هي؟ ام غياب منظورها وحضور منطوقها؟ ام هي ملكة النفاق و اللسان فينا؟
فيما الاشعار؟لذات قصية وغاية خفية؟ ام هي خطيئة التناسل بين الكلمات؟و هم القافية وشدو المعنى؟تذلل القول و افوله؟حماقة الفكر ام القلم،ربما كلاهما؟
فيما العهد؟في دنيا لا بقاء لها؟ ام في امل يلهب عجز الواقع عن قول العقل؟ام في سعي بين الامام و الادبار؟ام لا وجود له؟
فيما النبيذ؟في شربة كأس؟ ام في افيون الاكاذيب و منطق الألاعيب؟ام هي الثمالة من نهد الايام و نسيان القول الحق و الوعيد؟
فيما الصبر؟في كل الامور ام بعضها ،ام لامحيد عنه؟فربما نيل المراد ولو على حين غرةصبر من خفي الامور لا يبدو جليا فيها؟ام هو الوقت و ضباب الانتظار؟
فيما الصمت؟ في انعدام المعنى مما يقال؟ ام هو كلام بلون اللاكلام؟ام التباس المنطوق بين المكتوب و المنشود؟ام هي دفاتر بلا اسطر،اقلام و لا مداد،كلمات،كلمات؟
فيما الضحك؟في شر البلية؟ ام ترييض لعضلات سمتها الافتراس؟ام قهقهات ،الحان موسيقية دونما اوزان؟
فيما كل الاشياء؟و هل يصح عدمها؟ام كالشيء و اللاشيء؟ ام ميزة التلاعب في الكلمات؟ربما كالمنطق لا يعرف منطقا ،الا بوجود الاضداد؟
فيما الكلام؟في الدنيا،في بواعث الحياة،ذم الاطلال و مدح البنيان و البناة،في الرمز و المرموز؟ام هي ذاتية القول و الخط؟ تناسق المعنى و تباينه ؟ام في امر جلي يدركنا و ندعي اننا لا ندركه؟ ام هي جدلية الادراك و الفهم؟ام نبل الصمت عن القول و الفعل؟قطيعة التصديق والتسليم و هجر القلم دو نما تلميح؟

أ.أ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق