الجمعة، 5 يونيو 2015

اريج مكناس:إهداء خاص لاحمد الحضري و يوسف غودان واهل مكناس

  

تحية اجلال ومحبة من سوس العالمة نهديها لاهل مكناس صادقة
مارأيت مثل اهلها ممن صحبتهم حياء ا ومرؤةً،وما لقيت منهم الا خيرا واحسانا
ولست اخص بالعرفان صحبا على صحب،فالكل عندي سواء فنية ِودِّكُم لدينا خالصة 
عَلِمتُ ان الرجال معادن،وفي مكناس الرجال،فبغير مرؤة ليس الانسان انسانا
أ يوسف اعجبك قولنا ،فها نحن لك بالمزيد نخط
بما جاد به ليل الكلم من معنى وتدلل
كأني ارى دروب الحياة قد تشعبت و ما عاد للقلم فيها حظ ولا خط
نلام على صدق قول،و نبل فعل ففيما يا نفس كل هذا التحمل ؟
في غاية نريدها لوجه الله خالصة
ان نصدق القول فتلك فضيلة،به نسمو و اخلاص نية 
فالطيب ليس بالريح يعرف ،لكن سمته الاصالة بادية
كالصديق ان تعدهم ما احصيتهم ،صادقهم قليل و ان دنا، فنفسه فينا حية
فلنعم الصديق بصفاء خبرته ،كيف لا و اسمه اسم النبي الصديق يوسف
من مكناس اصله ولي فيهم من الاعزة حضري احمد
الصديق و الخليل،الاخ بغير قرابة،الجِّدُّ حين الجد
الناصح و كاتم السر،المازح و المعين حين العسرة والكبد
ذاكم احمد حضري ،حتى في اسمه شقيق و سند

وما غيراهل مكناس عندي ادنى منزلة فأحبتي عندي سواء
كاني بكرام الإخوة محاط تلكم النعمة والله عليها احمد

من مكناس كان الصديق والخِلُّ، في زمان سمته الخدلان والتوهم
لنعم الاهل هم،حفظكم الله وطوبى لمن له منكم احباب!
احمد اكرتيم/ اريج مكناس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق